كلمة العميد

 

تتمتع كلية إدارة الأعمال في جامعة المملكة بسمعة طيبة وذلك لتميزها الأكاديمي من ناحية تقديم تعليم عالي الجودة ودعمها للأنشطة الطلابية. وتقدم الكلية برامج تدعم تطوير قدرات الطلبة وتعزيز كفائاتهم، بما يتوافق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030. ونحن نعمل باستمرار على تعزيز المعرفة لدى طلابنا وتزيدهم بمهارات قابلة للتطبيق من خلال أنشطتنا متميزة سواء في مجال التدريس، أو التعلم، أوالبحث، أو خدمة المجتمع.

 

وتتوافق برامج التمويل والمحاسبة، والتمويل والمصارف، وإدارة الأعمال والتي تم تصميمها بشكل مهني يتوافق مع متطلبات أسواق العمل المحلية، والأقليمية والعالمية. وقد حصلت البرامج الثلاثة في كلية إدارة الأعمال على تقدير “جدير بالثقة” بعد إستيفائها لكافة معايير عملية التقييم التي قامت بها الهيئة الوطنية لضمان جودة التعليم والتدريب في مملكة البحرين.

 

وتهيئ برامج كلية إدارة الأعمال الطلبة ليتمكنوا من إظهار مستوى عالٍ من القيادة، والعمل الجماعي ومهارات الاتصال. وقد تم إعداد المقررات الأساسية لتكون اللبنة الأولى لهم في مهنة إدارة الأعمال،  كما تسهم المقررات المتقدمة – في الإدارة الاستراتيجية، والإدارة، والإدارة والقيادة، وإدارة الموارد البشرية، وصناعة القرارات التجارية، وأخلاقيات الأعمال، والعمليات الإدارية – في تحسين مهارات الطالب و قدرته على الانضمام لسوق العمل والتفوق في الحياة المهنية، كما أنه يوفر أساساً جيداً لمتابعة الدراسات العليا.

د. عبد الرحمن ميرو
قائم باعمال عميد كلية إدارة الأعمال

رسالة الكلية

تسعى كلية إدارة الأعمال إلى تقديم تعليم عالي الجودة لإدارة الأعمال من خلال التميز في التدريس والتعليم والبحث والأنشطة المجتمعية التي من شأنها تعزيز المعارف والمهارات لدى الطلاب، من أجل الدفع بخريجين مؤهلين تأهيلا عاليا لديهم السمات والكفاءات المطلوبة للنجاح والتفوق في بيئة الأعمال التجارية التنافسية الوطنية والدولية.

رؤية الكلية

تطمح الكلية إلى أن تكون كلية إدارة أعمال رائدة في البحرين وتُعرف ببرامجها الإكاديمية وأنشطتها البحثية ومساهمتها المجتمعية ذات المعايير العالية.

الأهداف الأساسية للكلية

  • تزويد الطلبة بالكفاءات اللازمة لمواجهة التحديات التي تعترض محترفي إدارة الأعمال في بيئة الأعمال المتغيرة عالمياً.
  • تطوير قدرات الطلبة على تطبيق مهارات التفكير وحل المشاكل بفعالية في حياتهم المهنية.
  • توفير برامج متكاملة تجمع توازن بين النظرية والممارسة في مجال الأعمال التي تلبي المعايير الدولية.
  • تطوير مهارات القيادة والتواصل والعمل ضمن الفريق لدى الطلبة.
  • توفير بيئة تعليمية تدعم جميع جوانب خبرات التعلم لدى الطالب وتفعيل الإستعمال الملائم للتكنولوجيا الجديدة لدعم وتعزيز أنشطة التعليم والتعلم.
  • تعزيز فهم الطلاب للمسئوليات الأخلاقية والمعنوية تجاه المجتمع من خلال تشجيع إشراك أعضاء هيئة التدريس والطلاب في المبادرات المجتمعية التي تعود بالنفع على المجتمع الذي يعيشون ويعملون فيه.
  • تشجيع تطوير أعضاء هيئة التدريس في مجالي البحث والتعليم لتعزيز قدراتهم على توفير تجربة تعليمية متميزة للطلبة ودعم التنمية الشخصية والمهنية الخاصة بهم.

سمات خريجي الكلية

 

تسعى كلية إدارة الأعمال خلال سنوات الدراسة إلى تعزيز معرفة ودعم مهارات طلابها حرصاً منها على تميّز خريجها في سوق العمل لاحقاً، ولهذا فإن الكلية تتوقع من الخريجين أن يكونوا:

 

  1. على معرفة وإلمام بتطبيقات أساسيات إدارة الأعمال في التخصصات التي أختاروها.

  • لديهم كفاءة متعمقة في مجال عمل واحد على الأقل.
  • لديهم القدرة على ايجاد مصادر للمعلومات المتعلقة بالأعمال وتقييمها واستخدامها.
  • لديهم القدرة على تطبيق المهارات الأكاديمية والمهنية والشخصية لإدارة الحياة الوظيفية وتنمية الشخصية.
  1. لديهم القدرة على إظهار مستوى عال من المهارات القيادية والعمل الجماعي والتواصل ليس فقط مع رجال الأعمال ولكن مع قطاع عريض من المجتمع.

  • لديهم المعرفة والمهارات في التواصل الشفهي الفعال
  • لديهم المعرفة والمهارات في التواصل الكتابي
  • لديهم القدرة على التواصل مع الآخرين باستخدام وسائل متعددة وطرق أخرى بما يتلائم مع تخصصاتهم
  • لديهم القدرة على التفاعل والتعاون مع المجموعات
  1. لديهم الثقة والقدرة على تحمل المسئولية والإبتكار في مجالات أنشطة التعلم والبحث والمجتمع.

  • على معرفة وإلمام بمهارات إيجاد وصياغة الحلول
  • القدرة على التحليل النقدي للحالات والشواهد المناسبة لمختلف التخصصات.
  • على معرفة وإلمام بمجال البحوث لتوليد الأفكار وتفسير النتائج المناسبة لتخصصاتهم
  1. لديهم الحس والمسئولية الإجتماعية ومنخرطون في مجتمعاتهم من أجل مجتمع عادل ومستدام.

  • لديهم القدرة على تطبيق المعارف والمهارات في حل مشاكل الحياة الحقيقية في مجتمعاتهم.
  • ملمين بالنواحي المعرفية والأخلاقية ومتفهمين للمسؤوليات المدنية الاجتماعية وحقوق الإنسان
  • مدركين لقيمة التعلم مدى الحياة والتطوير المهني.
  1. مدركين لكفاءة البيئات الاجتماعية والثقافية والعالمية المتنوعة.

  • على معرفة بالقيم البحرينية.
  • قادرين على التفاعل في البيئات مختلفة الثقافات.
  • لديهم المعرفة والمهارات العامة في اختصاصات متنوعة.