كلمة العميد

 

يقدرالمجتمع أيما تقدير المهندسين المبدعين، ذوي المعرفة العلمية الراسخة، والقيم الأخلاقية، والقدرة التحليلية على تحديد الاحتياجات الهندسية للمجتمع وتقديم الحلول لها، وترجمة المعارف النظرية والخبرات العملية. تعد العولمة أحد التحديات الرئيسية في مجال الهندسة المعمارية والتصميم، والتى تفرض علينا العمل على مواكبة مظاهر التنمية الحديثة دون أن نفقد جوهر ثقافتنا وهويتنا. من بين التحديات الرئيسية وتيرة التطور السريع في العلوم والتكنولوجيا، وزيادة الحاجة إلى المساكن الحضرية، وتأثيرها على حياتنا. تعالج المقررات الدراسية التي تقدمها كلية الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي هذه التحديات عبر غرس الشعور بالمسؤولية تجاه خدمة المجتمع بطريقة أفضل من خلال تصميم وإدارة البيئة العمرانية.

يتعلم أبناؤنا الخريجين من كلية الهندسة المعمارية والتصميم بجامعة المملكة مساقات التصميم التي تمكنهم من معالجة قضايا العولمة والتكنولوجيا والاستدامة، وبطريقه تجعلهم قادرين على الابتكار لحل المشكلات. ونحن حريصون على تدريب الطلاب الطموحين إلى العلم والمعرفة المتعمقة وفهم نطاق وأبعاد التميز في مجال الهندسة. توفر جامعة المملكة البيئة والموارد التي تشجع على التعلم من خلال التدريب العملي، والمنح الدراسية، والبحث العلمي، وغايتها النهائية توفير حلول للمشاكل وتقديم الخدمات للمجتمع.

ساعد موقع مملكة البحرين الجغرافي وسط الخليج العربي وعلى طرق التجارة التاريخية على استقطاب الثقافة والمعرفة من جميع أنحاء العالم، مما يضيف قيمة ويمثل عامل جذب للبيئة المكانية للجامعة، ويُثري برامجها التعليمية أيضا. علاوة على ما سبق، تضم الكلية نخبة من الأكاديميين الذين ينتمون لثقافات وخلفيات متنوعة، مما يساهم في تعزيز عملية التعليم وزيادة خبرات المتعلمين، وهذا بدوره يمنح كلية الهندسة المعمارية والتصميم بجامعة المملكة تميزاً إستثنائياً. ومن دواعي سروري الانضمام إلى كلية الهندسة، وأن أضيف جامعة المملكة إلى سجل مسيرتي المهنية.

أرحب بكم أصالة عن نفسي، ونيابةً عن الهيئة التدريسية بكلية الهندسة، وفي مسار حرصكم على استكشاف فرص التعليم والتعلم، آمل أن تجدوا إجابات وافية من خلال المعلومات المتاحة على موقعنا الإلكتروني.

أ.د. محمد أبو الفتوح عمار
قائم بأعمال عميد كلية الهندسة المعمارية والتصميم

 رسالة الكلية

تسعى الكلية إلى تقديم تعليم نوعي في مجالات الهندسة المعمارية والتصميم من خلال الدمج بين النظرية والممارسة التطبيقية من أجل إعداد الطلبة لمواجهة تحديات التميز والتنافس المهني، محليًا وإقليميًا وعالميًا. وتلتزم الكلية أيضا بإجراء البحوث التطبيقية التي تستجيب للاحتياجات المجتمعية والقضايا اليومية الأكثر إلحاحًا في عالم البناء والتعمير والتصميم.

رؤية الكلية

تطمح الكلية إلى تعزيز مكانتها الريادية من خلال التميز في التعليم والبحث العلمي في مجالات الهندسة المعمارية والتصميم، والتي تلبي احتياجات المجتمع المحلي وتسهم في تحسين جودة البيئة المبنيه المكانية

الأهداف الأساسية للكلية

تهدف الكلية إلى توفير التعليم بأعلى مستويات الجودة، لضمان مخرجات خريجين قادرين على تحمل مسؤوليات تنمية تطوير البلاد، وخدمة المجتمع باستخدام أحدث المعارف والمستجدات في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والعلوم. كما تحرص على تقديم برامج تعليمية تجمع بين الدراسات النظرية والعملية، وذلك لتحقيق المعايير الدولية والمحلية من خلال:

  • توفير تعليم ذي جودة عالية يركز على المتلقي و يتمحور حول الطالب
  • الربط بين التعليم والتدريب والواقع العملي والتجارب العملية
  • إجراء الدراسات والبحوث التي تراعي الأبعاد الوطنية والدولية
  • إعداد الخريجين للمساهمة في خدمة المجتمع بطريقة منهجية ومدروسة 
  • تلبية احتياجات الطلبة من خلال تطوير محتوى المناهج بما يتماشى مع المعايير الدولية والوطنية
  • تنمية مهارات العمل الجماعي والتعاون والقيادة والاتصال لدى الطلبة. 
  • تطوير المهارات الوظيفية من خلال البرامج التدريبية وغيرها.

سمات خريجي الكلية

تحرص الكلية على إمتلاك جميع خريجيها لكفايات وسمات محددة تشكل جزءًا هامًا من الإطار الأكاديمي الذي وضعت البرامج الدراسية من خلاله لتحصيلها. وتطمح الكلية إلى إعداد خريجين يمتلكون القدرة على:

  • تطبيق المعرفة والفهم المتعمقة وفهم لجميع جوانب التخصص والانضباط
  • التعلم مدى الحياة، والوعي بالتحديات العالمية المعاصرة والاتجاهات الناشئة، مع القدرة على تحديث المعرفة واستيعاب العلوم والمهارات.
  • التواصل وتفنيد الأفكار والمقترحات على نحو فعال بمختلف الأساليب والوسائط الإعلامية
  • الاستجابة للاحتياجات الإنسانية والمجتمعية والثقافية والبيئية من خلال الأفكار والحلول التصميمية وتصميم الأفكار والحلول
  • إظهارمهارات التفكير النقدي، وحل المشكلات، والمهارات التنظيمية.
  • العمل بفعالية ضمن فريق متعدد التخصصات، وإدارة وقيادة فرق العمل، واتخاذ القرارات المهنية والأخلاقية