مرحبًا بكم في جامعة المملكة

 التي تعد من أوائل المؤسسات التعليمية الخاصة في مملكة البحرين.

ومنذ تأسيسها في 2001، حققت جامعة المملكة خطوات ملموسة في النمو استناداً إلى خطتها الاستراتيجية الطموحة، وتوسعت في برامجها الأكاديمية ومواردها البشرية وبيئتها المكانية.

 

وبرؤية تركز على المستقبل واستدامة النمو، تقدم الجامعة برامج البكالوريوس في مجالات حيوية، وتتبنى مناهج أكاديمية تخصصية في إدارة الأعمال والحقوق والهندسة المعمارية والتصميم، كما تعتمد أساليب تدريس حديثة ترفد التعلم الصفي بالتطبيق العملي المباشر لتعد خريجيها لوظائف الغد وفق احتياجات سوق العمل ، ومن جهة أخرى تعزز المسيرة المهنية لطلاب الجامعة الذين يسعون للتوفيق بين العمل والدراسة.

 

يحرص منتسبو الجامعة من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية والطلاب والخريجين على تميزها في المعايير الأكاديمية، والريادة في مجال البحث العملي والابتكار. و هدفنا هو تسهيل المعرفة والمهارات العملية اللازمة لجميع الطلاب والطالبات، بوصفهم محور العملية التعليمية، و تنمية قدراتهم القيادية وصقلهم لتولى المهام الوظيفية وخدمة المجتمع.

 

وتفخر جامعة المملكة بإنجازاتها الكبيرة التي حققتها في فترة وجيزة منذ نشأتها، فقد أسهم الحرم الجامعي الجديد في منطقة الرفاع في خلق بيئة جامعية تعزز التركيز على الطلاب وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة.

 

وفي هذا السياق، يسعدني أن أشير إلى حصول البرامج التي تقدمها كليتي إدارة الأعمال و الحقوق على تقدير “جدير بالثقة” من قبل الهيئة الوطنية للمؤهلات وضمان جودة التعليم والتدريب، كما حاز برنامج التمويل والمحاسبة على الاعتماد المهني من الهيئة الدولية المانحة لشهادة المحاسبين القانونيين المعتمدين (ACCA) لتكون أول جامعة على مستوى المملكة تحافظ على هذا الاعتماد مرتين على التوالي مما يعفي طلابنا من خمس مقررات لنيل هذه الشهادة المهنية المعتمدة عالمياً.

 

وبرغم التحديات المستقبلية، فإننا أكثر عزماً على الارتقاء بالأداء، ومواصلة العطاء، والتميز الأكاديمي، والمشاركة المجتمعية من أجل خدمة الأجيال وبناء الإنسان والمجتمع.

 

رئيس الجامعة